الشغيلة الصحية تنتفظ في وجه المديرية الجهوية بمراكش آسفي، و تتوعد بالتصعيد في حالة عدم التدخل +فيديو


صوت الاحرار/مريم الفيلالي/حسن لغريني.


استمرارا لبرنامجها النضالي على مستوى جهة مراكش آسفي، نظم منتسبو النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل صباح امس الخميس 28 نونبر الجاري مسيرة احتجاجية من المندوبية الاقليمية للصحة الى مقر المديرية الجهوية للصحة بمراكش تنديدا بالوضع المزري لقطاع الصحة و استنكارا لسياسة الآذان الصماء التي تنهجها المديرة الجهوية للصحة بجهة مراكش آسفي.

و انطلاقا من بيانها الذي توصل موقع “صوت الاحرار” بنسخة منه، اكدت النقابة على تشبتها بملفاتها المطلبية كاملة و التي تشكل مطالبا اساسية لكل الشغيلة الصحية، بل جعلت منها خطا احمر لا تنازل عنه مهما كلفها ذلك من ثمن، كما سجل المكتب الجهوي للنقابة بجهة مراكش آسفي بأسف كبير المنحى الخطير الذي آلت اليه الاوضاع داخل المؤسسات الصحية بما فيها مستشفى ابن طفيل، مستشفى الامراض النفسية و العقلية سعادة (كرامة)، مستشفى المامونية… إلخ.

و قد دعت النقابة من خلال بيانها، المديرة الجهوية لتنفيذ لجميع التزاماتها المضمنة في المحاضر الموقعة مع النقابة آخرها محضر 05يوليوز 2019، كما دعت كذلك المسؤولين على القطاع بالجهة إلى خلق شروط ملائمة للعمل ترتكز على احترام الموظف و عدم التمييز بين الفئات الشغيلة الصحية و كذا تجهيز المؤسسات الصحية بالمستلزمات و الاجهزة الطبية الضرورية.

هذا و قد حمل المكتب الجهوي للنقابة كافة المسؤولية للمديرة الجهوية تجاه ما تعييشه الشغيلة الصحية من أوضاع مزرية داخل المؤسسات الصحية و المراكز الاستشفائية، و كذا الاحتقان و الاهمال الذي لا زال يعييشه مستشفى سعادة للامراض النفسية و العقلية، كما حملها كذلك عواقب ما ستؤول إليه نتيجة هذا التمادي في سياستها الفاشلة التعنتية حسب قولهم.

و ختاما، دعى المكتب الجهوي للنقابة جميع الشغيلة الصحية الى توحيد الجهود في جبهة نضالية موحدة لمواجهة التحديات المطروحة على الشغيلة الصحية بالجهة، كما اهاب بشغيلة القطاع بالجهة بكل فئاتها الى المزيد من التعبئة و وحدة الصف، و الاستعداد لكل الاحتمالات التصعيدية دفاعا حقوقهم المشروعة و العادلة.

انشر

اترك تعليقاً