الصحراء المغربية.. بيان غوتيريس “إدانة” و”تحذير” للبوليساريو من تهديد الأمن في الكركرات


صوت الأحرار/ متابعة


قال الخبير الاستراتيجي في قضية الصحراء والشؤون المغاربية، عبد الفتاح الفاتحي، أول امس الاثنين، إن بيان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، يعد “إدانة” و”تحذيرا” للبوليساريو من مغبة تهديد الأمن والسلم في منطقة الكركرات.

وأوضح الفاتحي، وهو مدير مركز الصحراء وإفريقيا للدراسات الاستراتيجية بالداخلة، في تصريح خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، أن البيان الأممي هو « إدانة قبل أن يكون تحذيرا شديدة اللهجة لجبهة البوليساريو من مغبة العبث بقضايا الأمن والسلم الدوليين في منطقة الساحل والصحراء ».

وأضاف أن « بيان أنطونيو غوتيريس كان ردا أمميا على ابتزاز البوليساريو للمجتمع الدولي، حين اعتبرت الجبهة أن المينورسو لم تقم بتنظيم الاستفتاء وأن الأمم المتحدة فشلت في إيجاد حل سريع لنزاع الصحراء، أو عند تهديدها بالعودة إلى حمل السلاح ومراجعة طريقة تعاملها مع المينورسو ».

واعتبر الخبير المغربي أن تهديد البوليساريو لمنطقة الكركرات لا يرتبط باعتراضها على السباق، بقدر ما هو ابتزاز بدأته الجبهة منذ أن وعت بتسارع نزيف موقفها التفاوضي في نزاع الصحراء، مضيفا أنه « منذ ذلك الحين، وهي تحاول اللعب على وتر تهديد الأمن والسلم والاستقرار في منطقة الساحل والصحراء ». وأشار السيد الفاتحي إلى أن البيان الأممي يمثل اليوم ردا على عدم تقيد البوليساريو بالتزاماتها الدولية المتعلقة باحترام شروط وقف إطلاق النار، وكذا القرارات الأخيرة لمجلس الأمن الدولي التي نصت على عدم المساس بالمنطقة العازلة.

وخلص إلى أن ما صدر عن منظمة الأمم المتحدة هو تحذير صريح للجبهة من التمادي في خلق أجواء التوتر وانتهاك التزاماتها الدولية، الأمر الذي يحملها تبعات عرقلة البحث عن حل سياسي لنزاع الصحراء بالطرق السلمية.

انشر

اترك تعليقاً