بن الطالب رئيس الجامعة الوطنية للغرف الفلاحية يكشف تصوره للنموذج التنموي الجديد


صوت الأحرار/ وكالات


أكد رئيس جامعة الغرف الفلاحية، بن الطالب الحبيب، اليوم الجمعة بالرباط، أن تصور الجامعة للنموذج التنموي الجديد في المجال الفلاحي يقوم بالأساس على “الاستثمار الجيد للحصيلة الإيجابية لمخطط المغرب الأخضر”.

وأوضح بن الطالب، في تصريح للصحافة عقب الاجتماع الذي خصصته اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي للاستماع لممثلي جامعة الغرف الفلاحية، أن “الاستثمار الجيد للمنجزات المحققة في إطار مخطط المغرب الأخضر من شأنه تنمية القطاع الفلاحي وجعله إحدى الدعامات القوية للاقتصاد الوطني”.

وأكد في هذا الصدد، على ضرورة العمل على “استدامة هذه النتائج الإيجابية ومعالجة التحديات والمشاكل التي يعاني منها القطاع الفلاحي بهدف جعله خزانا كبيرا للتشغيل ولتحسين ظروف العيش لدى المواطنين وضمان الاستقرار بالعالم القروي”.

وأشار بن الطالب إلى أن ممثلي جامعة الغرف الفلاحية أبرزوا، خلال هذا اللقاء، أهم التحديات المطروحة على القطاع الفلاحي، والمتمثلة أساسا في عراقيل التسويق والتثمين وتسوية العقار والمشاكل المتعلقة بالأنظمة العقارية.

كما تم التأكيد، يضيف رئيس الجامعة، على ضرورة التصدي لمشاكل السوق الداخلي من خلال هيكلة أسواق الجملة، والخفض من الكلفة الطاقية، وإقرار نظام ضريبي فعال يراعي خصوصيات القطاع وتنافسية الإنتاج الوطني وحجم وطبيعة المشاكل المرتبطة بالقطاع الفلاحي.

ومثل جامعة الغرف الفلاحية في هذا الاجتماع، بالإضافة إلى رئيسها، كل من رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط- سلا- القنيطرة ادريس الراضي، ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة طنجة- تطوان- الحسيمة اليونسي عبد اللطيف، ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة درعة- تافيلالت عبد الكريم ايت الحاج . وإلى جانب جامعة الغرف الفلاحية، استمعت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي اليوم الجمعة لمساهمات وأفكار ممثلي جامعة غرف الصيد البحري، وأمس الخميس، لممثلي كل من جامعة غرف الصناعة التقليدية، وحزب اليسار الأخضر، وحزب الوحدة والديمقراطية، والمنظمة الديمقراطية للشغل، وسبعة أحزاب غير ممثلة في البرلمان.

كما استقبلت أول أمس الأربعاء، ممثلي حزب التجمع الوطني للأحرار، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، وجمعية جهات المغرب، وحزب الأصالة والمعاصرة، الذين قدموا تصورهم بشأن تجديد النموذج التنموي.

وعقدت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، يوم الثلاثاء الماضي، اجتماعات استمعت خلالها لممثلي أحزاب الاتحاد الدستوري، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية، إضافة إلى ممثلي الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات. وانعقدت خلال الأسبوع الماضي، جلسات استماع تميزت بتقديم ممثلي كل من الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، والاتحاد المغربي للشغل، وحزب العدالة والتنمية، وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وحزب الاستقلال، لآرائهم حول تجديد النموذج التنموي.

وكانت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي قد أعلنت، يوم 24 دجنبر الماضي، عن قرارها تنظيم جلسات استماع واسع ومنفتح للمؤسسات والقوى الحية للأمة المتضمنة للأحزاب والنقابات والقطاع الخاص والجمعيات، في إطار روح الانفتاح والبناء المشترك، وذلك بهدف جمع مساهمات وآراء جميع الأطراف المدعوة إلى هذه العملية.

وأشارت اللجنة الخاصة إلى أنها ستوفر، في نفس الإطار التشاركي، منصة رقمية لتلقي وتجميع مختلف المساهمات والأفكار التي يتقدم بها المواطنون من أجل إغناء النقاش والتصورات.

وستقوم اللجنة أيضا بتنظيم مجموعة من اللقاءات الميدانية للاستماع للمواطنين ولمختلف مكونات المجتمع المغربي، رغبة منها في توطيد روح التفاعل والانفتاح الذي يميز عملها.

انشر

اترك تعليقاً