تنظيم حملة للتبرع بالدم بمركز الـ 44 بجماعة أولاد دليم ضواحي مراكش


مراكش – صوت الأحرار


في إطار الأنشطة التي تقوم بها الجمعية ووعيا منها بأهمية التبرع بالدم خصوصا في هذه الفترة الحرجة التي تعرف العزوف عن التبرع بالدم ، نظمت جمعية حقوق الناس الفرع المحلي أولاد دليم ، بشراكة مع مندوبية الصحة ، والمركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش ، حملة التبرع بالدم .

 

المبادرة الإنسانية التي تم تنظيمها يومي السبت والأحد 5 و6 سبتمبر الحالي بمستوصف الـ44 بجماعة أولاد دليم ضواحي مراكش، سجلت خلالها مشاركة ما يقارب 115 متطوع ومتطوعة من سكان الجماعة، حيث ساهمت حسب المنظمين بشكل كبير في توفير 115 كيسا من الدم للمركز الجهوي.

 

و في تصريح لـ” صوت الأحرار”، أكد محمود أبراش، حارس عام والمسؤول عن قوافل التبرع بالدم بالمركز الجهوي لتحاقن الدم بجهة مراكش أسفي، إلى أن الهدف الرئيسي من هذه الحملة يتمثل أساسا في المساهمة لسد النقص الحاد لمخزون الدم بكل أصنافه ، ورفع الوعي لدى المواطن، بضرورة التبرع بالدم بشكل إنساني وانتظام على مدار السنة من أجل الاحتفاظ بإمدادات كافية من الدم لجميع المرضى ، مشيرا أن الحملة شهدت احترام تام للشروط الاحترازية التي تنص عليها وزارة الصحة بوضع الكمامات والتعقيم والتباعد الاجتماعي مما ساهم في إنجاح عملية التبرع وفق شروط وظروف صحية آمنة.

 

وأضاف الإطار الصحي أن أبواب مستوصف مركز الـ 44 بجماعة أولاد دليم ضلت مفتوحة طيلة يومي السبت والأحد (من التاسعة صباحا إلى الخامسة مساء) في وجه الراغبين بالتبرع بالدم، داعيا المواطنين والجمعيات إلى الانخراط في هذه الحملات التي تساهم في إنقاذ أرواح مرضى “السرطان، القصور الكلوي، حوادث السير، العمليات الجراحية، النساء الحوامل” .

 

ومن جهته أشار رئيس الفرع المحلي لجمعية حقوق الناس بأولاد دليم عبد العزيز المحجوبي، أنه رغم جائحة فيروس “كورونا” المستجد، فإن ساكنة جماعة أولاد دليم لم تتوان في الانخراط بشكل واسع والمساهمة للتبرع بالدم، للرفع من مخزون الدم الذي سجل نقصا حادا في الآونة الأخيرة بسبب تراجع عدد المتبرعين، معتبرا، أن هذه المبادرة الإنسانية يروم من خلالها تشجيع ثقافة التبرع بالدم والمساهمة في إنقاذ حياة مجموعة مرضى بالمستشفيات هم في حاجة ماسة لهذه المادة الحيوية .

 

و كشف المحجوبي، أن هذه الحملة شهدت تعبئة كبيرة من لدن المتبرعين والفعاليات الجمعوية المشاركة في تأطيرها، من خلال التدابير المتخذة على المستوى الصحي كالتعقيم وارتداء الكمامات الواقية، أو المستوى التنظيمي كالسهر على احترام مسافة الأمان تفاديا لانتشار فيروس “كورونا “، مؤكدا أن الحملة تعتبر عمل إنساني ومبادرة نبيلة .

 

وأطلق المنظمون هذه المبادرة بإشراك الشباب وفعاليات المجتمع المدني والمواطنين والمواطنات في إطار عملية التبرع بالدم من منطلق تحسيس الجميع بقيم المواطنة والتآزر الاجتماعي للقيام بعملية التبرع بالدم لفائدة المركز الجهوي لتحاقن الدم، معتبرين حملة التبرع بالدم على مستوى جماعة أولاد دليم عمل نبيل من أهداف الجمعية يخدم في أبعاده الجوانب الإنسانية والاجتماعية، وتأتي كذلك لمواجهة النقص الذي تشهده بنوك الدم للمركز الجهوي لتحاقن الدم .

انشر

اترك تعليقاً