شيشاوة.. عامل الاقليم بوعبيد الكراب يستقبل أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج +صور..


أبو ريات حمزة من شيشاوة


في إطار الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج، نظمت عمالة إقليم شيشاوة يومه السبت 10 غشت 2019 ، بالقاعة الصغرى بمقر العمالة حفل استقبال على شرف أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج التابعين للإقليم ، أشرف عليه السيد بوعبيد الكراب ، عامل إقليم شيشاوة بحضور الكاتب العام للعمالة و نائب رئيس المجلس العلمي المحلي ورجال السلطة ورؤساء المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية ورؤساء المجالس الترابية ورؤساء أقسام الكتابة العامة للعمالة، إلى جانب عدد هام من أفراد الجالية المغربية العاملين بالخارج المنتمين لإقليم شيشاوة .

وقد تميز  حفل الاستقبال بكلمة السيد عامل الإقليم، رحب فيها بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج وشكرهم على تلبية دعوة حضور أشغال هذا اللقاء، مهنئا إياهم بعودتهم الميمونة إلى أرض الوطن، مشيرا أن الاحتفال بهذه المناسبة يأتي تجسيدا للعناية المولوية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والرعاية والاهتمام الخاصين اللذين ما فتئ يوليهما لأفراد شعبه الوفي المقيمين بالخارج، وذلك من خلال العمل على صون كرامتهم والحرص على حماية مصالحهم والدفاع عنها داخل الوطن وخارجه مع العمل على تسهيل عمليات العبور وخلق مراكز الاستقبال بمختلف نقط العبور انطلاقا من بلدان الإقامة إلى داخل أرض الوطن.

كما استعرض في كلمته الإجراءات المتخذة على مستوى الإقليم للاهتمام بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، والمتمثلة في إحداث هياكل وخلايا للاستقبال والإرشاد ودراسة القضايا المطروحة على مستوى العمالة والمصالح الخارجية بالإقليم وكذا السلطات المحلية والمصالح الأمنية.

ومن جهة أخرى، واستعدادا للاحتفال بهذه المناسبة، يضيف السيد عامل الإقليم أنه تم عقد لقاء تحت رئاسته مع ممثلي المصالح الخارجية والأمنية من أجل التعرف ودراسة المآل المخصص للقضايا المعروضة من طرف أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج حيث تبين أن أعداد هذه القضايا تبقى جد محدودة وتتم معالجتها.

كما أصدر توجيهاته خلال هذا اللقاء أن يتم تخليد هذه المناسبة خلال السنة الحالية وفق منهجية جديدة من خلال حضور عدة مصالح إقليمية ومؤسسات بنكية وجمركية ذات الصلة بقضايا العمال المغاربة القاطنين بالخارج التي هيأت بمناسبة حفل الاستقبال  مكاتب لاستقبال الزائرين وإرشادهم .

و أضاف أن الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج هذه السنة تحت شعار: ” سياسة القرب في خدمة مغاربة العالم ”، هو دليل قاطع على الأدوار الطلائعية التي من شأن الكفاءات المغربية العاملة بالخارج أن تلعبها في تنمية الاقتصاد الوطني ومساهمتها الفعالة في تحقيق التنمية المحلية المستدامة والاستثمار داخل الوطن الأم والدفع بعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا .

وبعد ما ذكر في هذا الصدد بالإمكانات الاستثمارية الواعدة التي يزخر بها إقليم شيشاوة في عدة مجالات كالفلاحة والصناعة التقليدية والسياحة القروية والطبيعية والخدمات والتجارة ضمن الدينامية التنموية التي تعرفها مختلف مناطقه، أشار أن تنزيل مشروع إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار الذي دعا إليه جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، من شأنه أن يلعب دورا في إنعاش وتحفيز الاستثمار لكونه يشكل أحد العوامل الحاسمة في خلق الثروة وتحقيق التنمية وإحداث فرص الشغل، كما يعد حافزا على تفعيل سياسة القرب من المستثمرين وتبسيط المساطر وتذليل العراقيل وتقريب الآجال في إطار من الشفافية والسرعة والفعالية لفائدة الراغبين في إحداث مقاولة أو إقامة مشروع استثماري.

وفي نهاية كلمته قام السيد عامل الإقليم بالمناسبة بالتواصل شخصيا مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج والاستماع إلى تظلماتهم وشكاياتهم وإصدار توجيهاته بعين المكان سواء للمصالح الخارجية أو المنتخبين قصد دراستها واتخاذ الإجراءات المناسبة بشأنها. كما أوضح في كلمته أنه يبقى شخصيا رهن إشارتهم لاستقبالهم بمكتبه عن طريق الديوان.

 

انشر

اترك تعليقاً